الآنــســـــه مخنــــــــوقـــــــــة

الأحد، 23 نوفمبر، 2008

جاء السحاب .. بلا مطر

مازال يركض بين أعماقى جواد جامح..
سجنوه يوما فى دروب المستحيل
ما بين أحلام الليالى كان يجرى كل يوم ألف ميل
وتكسرت أقدامه الخضراء
وانشطرت خيوط الصبح فى عينيه
واختنق الصهيل من يومها ...
وقوافل الأحزان ترتع فى ربوعى
والدماء الخضر فى صمت تسيل من يومها....
والضوء يرحل عن عيونى
والنخيل الشامخ المقهور فى فزع يئن .. ولا يميل
ما زالت الأشباح تسكر من دماء النيل
فلتخبرينى كيف يأتى الصبح والزمن الجميل
فأنا وأنت سحابتان تحلقان على ثرى وطن بخيل
من أين يأتى الحلم والأشباح ترتع حولنا
وتغوص فى دمنا سهام البطش .. والقهر الطويل
من أين يأتى الصبح والليل الكئيب
على نزيف عيوننا يهوى التسكع .. والرحيل
من أين يأتى الفجر
والجلاد فى غرف الصغار
يعلم الأطفال من سيكون منهم قاتل ومن القتيل
لا تسألينى الآن عن زمن جميل
أنا لا أحب الحزن لكن كل أحزانى جراح
أرهقت قلبى العليل ما بين حلم خاننى
ضاعت أغانى الحب وانطفأت شموس العمر وانتحر الأصيل
لكنه قدرى بأن أحيا على الأطلال
أرسم فى سواد الليل قنديلا وفجرا شاحبا
يتوكآن على بقايا العمر والجسد الهزيل
إنى أحبك كلما تاهت خيوط الضوء عن عينى أرى فيك الدليل
إنى أحبك لا تكونى ليلة عذراء نامت فى ضلوعى ثم شردها الرحيل
إنى أحبك لا تكونى مثل كل الناس عهدا زائفا أو نجمة ضلت وتبحث عن سبيل
داويت أحزان القلوب و غرست فى وجه الصحارى ألف بستان ظليل
والآن جئتك خائفا نفس الوجوه تعود مثل السوس تنخر فى عظام النيل
نفس الوجوه تطل من خلف النوافذ تنعق الغربان .. يرتفع العويل
نفس الوجوه على الموائد تأكل الجسد النحيل
نفس الوجوه تطل فوق الشاشة السوداء تنشر سمها
ودماؤنا فى نشوة الأفراح من فمها تسيل
نفس الوجوه الآن تقتحم العيون كأنها الكابوس فى حلم ثقيل
نفس الوجوه تعون كالجرزان
تجرى خلفنا وأمامنا الجلاد .. والليل الطويل
لا تسألينى الآن عن زمن جميل
أنا لا ألوم الصبح إن ولى وودع أرضنا فالصبح لا يرضى هوان العيش فى وطن ذليل
أنا لا ألوم النار إن هدأت وصارت نخوة عرجاء فى جسد عليل
أنا لا ألوم النهر إن جفت شواطئة وأجدب زرعه وتكسرت كالضوء في عينيه أعناق النخيل
مادامت الأشباح تسكر من دماء النيل فلا تسألينى الآن عن زمن جميل
من قصيدة جاء السحاب بلا مطر .. فاروق جويدة 1997

الأحد، 2 نوفمبر، 2008

يـــــــــوم مولــــــدي

في مثلِ هذا اليوم وَلَدَتْنِي أُمّي. في مثلِ هذا اليوم منذ خمس وعشرين سنة وَضَعَتْنِي السَّكِينَةُ بين أيدي هذا الوجود المملوء بالصراخِ والنزاعِ والعراك. ... قد سرت خمسًا وعشرين مرة مع الأرض والقمر والشمس والكواكب حول الناموسِ الكلّي الأعلى، ولكن: هوذا نفسي تهمس الآن أسماء ذلك الناموس مثلما ترجّع الكهوفُ صَدَى أمواجِ البحر... منذ خمسٍ وعشرين سنة خَطَّتْنِي يَدُ الزَّمان كَلِمةً في كتاب هذا العالم الغريب الهائل. وهاأنذا كلمة مبهمة، ملتَبِسَةُ المعاني، تَرْمُزُ تارَةً إلى لا شيء وطورًا إلى أشياءَ كثيرة. ... في هذا اليوم تنتصب أمامي معاني حياتي الغابرة، كأنَّها مرآة ضئيلة أنظر فيها طويلاً فلا أَرَى سِوَى أوجُهِ السّنينَ الشاحبة، وملامحِ الآمالِ والأحلامِ والأماني المتجعِّدة كملامِحِ الشيوخ. ثم أغمض عيني وأنظر ثانية في تلك المرآة فلاَ أرى غيرَ وجهي. ثم أُحدِّق إلى وجهي فلا أرى فيه غيرَ الكآبة. ثم أستنطِقُ الكآبة فَأَجِدُهَا خرساء لا تتكلَّم. ولو تكلّمَتِ الكآبة لكانت أكثَرَ حَلاَوَة من الغبطة. في الخمس والعشرين سنة الغابرة قد أحببت كثيرًا. وكثيرًا ما أحببتُ ما يكرهُه الناس وكرِهْتُ ما يستحسنونه. والذي أَحْبَبْتُه عندما كنتُ صَبِيًّا ما زلت أحبُّه الآن. والذي أحبُّه الآن سأحبُّه إلى نهاية الحياة. فالمَحَبَّةُ هي كل ما أستطيع أن أحصل عليه ولا يقدر أَحَدٌ أَنْ يُفْقِدَني إِيَّاه.... أحببتُ الحرِّيَّة فكانت محبتي تنمو بِنُمُوِّ معرِفَتِي عبودِيَّةَ الناس للمجد والهوان، وتتَّسِعُ باتِّساعِ إدراكي خُضُوعَهُم للأصنامِ المخيفة التي نَحَتَتْهَا الأجيالُ المظلمة، ونَصَبَتْهَا الجَهَالة المستَمِرّة، ونَعَّمَتْ جَوَانِبَهَا ملامِسُ شِفَاهِ العبيد، لكنَّني كنتُ أحبُّ هؤلاءِ العبيد بمحَبَّتي الحرية، وأُشفِقُ عَلَيهم لأنّهم عميان يُقَبِّلونَ أحناك الضواري الدامية ولا يبصرون، ويمتصُّون لهاث الأفاعي الخبيثة ولا يشعرون، ويَحْفِرُون قبورَهُمْ بأظافِرِهِم ولا يعلمون. أَحْبَبْتُ الحرّيَّة أكثرَ من كلِّ شيء لأنَّني وجدتُهَا فتاة قد أضناها الانفراد، وأَنْحَلَهَا الاعتزال... حتى صارت خيالاً شَفَّافًا يَمُرُّ بين المنازِلِ، ويَقِفُ في منعَطَفَاتِ الشَّوارع، وينادي عابِرِي الطريق... فلا يسمعون ولا يلتفتون. في الخمسِ والعشرين سنة أحببتُ السعادة... لكنني لم أجدها... ولما انفَرَدْتُ بطلبها سمعت نفسي تهمس في أذني قائلة: السعادة صَبِيَّةٌ تولَدُ وتحيا في أعماق القلب ولن تجيء إليه من محيطه. ولمَّا فَتَحْتُ قلبي لكي أرى السعادة وجدت هناك مرآتها وسريرها وملابسها، لكنني لم أجدها. وقد أحببت الناس. أحببتهم كثيرًا. والناس في شرعي ثلاثة: واحد يلعن الحياة، وواحد يباركها، وواحد يتأمل بها. فقد أحببت الأول لتعاسته، والثاني لسماحته، والثالث لمداركه... واليوم... أقف بجانب نافذتي،... ثم أنظر مُتَأَمِّلاً بما وراءَ المدينة، فأرى البرِّيَّةَ بكلِّ ما فيها من الجمال الرهيب... ثم أنظر متأمِّلاً بما وراءَ البحر فأرى الفضاءَ غيرَ المُتَنَاهِي بكلّ ما فيه من العوالِمِ السَّابِحة، والكواكبِ اللاَّمِعَة، والشموسِ والأقمارِ والسيَّاراتِ والثَّوابِتِ وما بينها من الدوافِعِ والجواذِبِ المتسالمة المتنازعة، المتولَّدة، المتحوِّلة، المُتَمَاسِكَة بِناموسٍ لا حدَّ له ولا مدى... أنظُرُ وأتأمَّل بجميعِ هذه الأشياء... فأنسى الخمس والعشرين... ويظهر لي كِيَانِي ومحيطي بكلِّ ما أخفاه وأعلَنَهُ كَذَرَّةٍ من تنهُّدَةِ طفلٍ ترتجف في خلاء أَزَليِّ الأعماق، سرمديِّ العُلُوّ، أبديّ الحدود. لكني أشعر بكيانِ هذه الذرة، هذه النفس، هذه الذات التي أدعوها أنا... وبصوتٍ مُتَصَاعِدٍ من قُدْسِ أقْدَاسِهَا تصرخ: سلام أيتها الحياة. سلام أيتها اليقظة. سلام أيتها الرؤيا. سلام أيها النهار الغامِرُ بنورِكَ ظلمَةَ الأرض. سلام أيها الليل المظهِّر بظلمتِكَ أنوارَ السماء. سلام أيتها الفصول. سلام أيها الربيع المُعِيدُ شَبِيبَةَ الأرض. سلام أيها الصيف المذيعُ مجدَ الشمس. سلام أيها الخريف الواهبُ ثمارَ الأتعاب وإلَّةَ الأعمال. سلام أيها الشتاء المُرجعُ بثوراتك عزمَ الطبيعة. سلام أيتها الأعوام الناشِرَة ما أخفته الأعوام. سلام أيتها الأجيال المُصلِحَة ما أفسدته الأجيال. سلام أيها الزمن السائرُ بنا نحو الكمال. سلام أيها الروح الضابطُ أعنَّةَ الحياة. والمحجوبُ عنا بِنِقَابِ الشَّمْس .
جبران خليل جبران باريس، 6 كانون الثاني 1908 من كتاب دمعة وابتسام

الأحد، 12 أكتوبر، 2008

أنا و القطار...


أنا و القطار......

القطار هو ذلك الشيء الي ماشي في طريقه و بيقف عند كل محطة يركب ناس وبينزل ناس تانيين ... في النهاية كل الاناس بتنزل منه.. عمر ما حد طول فيه أو فضل فيه للأبد .. أصلا مفيش حد عاوز يطول فيه .. أي شخص لو ركبه بيركبه عشان يوصل لمكان معين و بمجرد ما يوصل ينزل و يسيبه .. ...... أنا بقى حياتي بالظبط زي القطار ده .. خلال المدة الي عشتها قابلت ناس كتيييييييييير و فارقت نااس أكتر .. لكن عمري ما كان عندي صديق دائم أو شخص قريب مني .. أصلا عمري ما وثقت في حد و آمنته على أسراري ده إن كان عندي اسرار أصلاً- لأني متأكدة أن أي شخص أعرفه دلوقتي في يوم من الأيام هيبقى مجرد ذكريات .. كل صداقاتي كانت مصلحة .. مجرد ايام و بقضيها .. مش لأني نذلة أو مليش صاحب .. لألأ قطعاً لأأأأأأأأأ .. أنا عمري ما كنت نذلة .. أنا بس بحاول أني متعلقش بحد لأني واثقة ان أي صداقة بالنسبة ليا مصيرها في النهاية الفراق .. و أنا لما أتعلق بحد مبقدرش أسيبه .. و لعلك يا عزيزي القارئ تتساءل ليه أنا مقدرش أكون صداقات دائمة ؟؟؟ هقلك ليه .. لأني انا واحدة عمري ما جربت الاستقرار أو حتى شميت ريحته .. حياتي كلها ضايعة في السفر من مكان لمكان .. من أرض لأرض و غصب عني بسيب أعز و أغلى الناس عليا .. و البعد قد يطول لأيام و أسابيع و شهور و أحياناً سنين .. لكن مهما طال عمري ما بقدر أنسى أي شخص تعلقت بيه .. و تخيل عزيزي القارئ لو أنك مكاني .. تخيل أنك طول اليل و النهار بتفكر في الناس الي بتحبهم و نفسك ترجعلهم و هتموووووووووووت عشان تشوفهم و للأسف بينك و بينهم ملايين الكيلومترات .. و حتى لو كلمتهم كل يوم و شفتهم على النت ولا الموبايل برضو عمرده ما هيكون زي لما تكون جنبهم و معاهم .. أنا واحدة أكبر مشاكلي أني بسافر و بعيدة عن أهلي رغم ان ده حلم كتيييييييييييير من شباب مصر ... عشان كدا أنا بقول لأي واحد قريب من أهله و حبايبه و عايش وسطهم : أنااااااااا بحســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدك على النعمة الي أنت فيها...... و كمان بنصح أي شاب طموح بيحلم انو يسافر و يتغرب انو يعقل و يفكر ملييووووووووون مرة و يحمد ربنا عالنعمة ألي هو فيها و عموماً رزقه الي مكتوب ليه هيوصله اينما كان ....

الجمعة، 10 أكتوبر، 2008

احنا هنفوق امتى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

دي اول مرة ليا اكتب في مدونة و بصراحة انا مفكرتش في موضوع المدونة ده الا لأني بجد اتخنقت .. مش هقول اني اتخنقت من الحياة و العيشة و الظروف و الكلام الفارغ ده كله .. لأ بالعكس .. انا الحمد لله عندي اطيب ام و اب في العالم و احسن اخوات و افضل عائلة و ظروفنا و لله الحمد تمام و مش محتاجة اي حاجة و حتى لو كنت نفسي في حاجة بس مش عندي مش مشكلة كل واحد بياخد نصيبه ... انا لما اقول اني اتخنقت فأنا قصدي اني اتخنقت من البشر و من الحالة الي وصلولها .. اتخنقت لاني انا واحدة خام و الناس دي كلها ذئاب و دايما بتخدع فيهم و بصدق الاقنعة الي هما لبسينها و الي تحسبه موسى يطلع فرعون ... اتخنقت لاني بجد مبقتش عارفة اصدق مين و أثق في مين ؟؟ ده حتى اعز اصدقائك ممكن في لحظة يبيعك و يغدر بيك ... البشر نسيو ان كلهم بني آدم زي بعض من لحم و دم و نسيو انهم مخلوقين من طين و أنو اصلا الدنيا الي هما عايشين فيها مش بتاعتهم ولا حتى فلوسهم و املاكهم بتاعتهم .. دي كلها املاك الملك القدوس ... نسيو نفسهم عالآخر و كل واحد اخد رشاش و نزل قتل في اخواته الأنسان الي زيه من غير ما يفكر حتى .. الشيطان اعماهم و غمى عيونهم و قدر يضحك على عقولهم .. انا مش عارفة احنا رايحين فين ؟؟؟ عمالين نرجع لورا من غير تفكير .. و أول ما تيجي تكلم واحد يقلك احنا احفاد الفراعنة .. احنا الي كنا و كنا .. احنا الي كنا في يوم من الايام اسياد الارض دي .. طيب ده كاااااااااااااااااااااان .. كـــــــــــاااااااااااان زماااااان و الي فات مات ... لحد امتى هنفضل نبص لورا عشان منشفش الي قدام ؟؟ احنا مالنا و مال ايام زمان ؟؟ احنا ولاد النهاردة .. فووووووقوووووووووو بقى ....أصحووووو

بداية.:.

أولاً و قبل اي كلام : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...
ثانيا : دي أول مدونة ليا .. أنا أنشأتها عشان أعبر عن رأيي و أشاركه معاكم فياريت لو اي حد عنده تعليق على كلامي يحطهو نتناقش فيه
ثالثاً:أعرفكم بنفسي : مجرد بنت مصرية عمري 16 سنة عايشة بالخارج و مهتمة جدا جدا جداااااا بالمجتمع المصري و الي بيحصل فيه و نفسي لو أقدر أعمل حاجة أساعد و أطور بيها
رابعاً:أنا ممكن اقول كلام يضايق بعض الناس فياريت مهما قلت محدش يزعل مني لان ده مجرد رأيي و مهما كان أختلاف الرأي لا يفسد للود قضية
خامساً:تحياتي للجميع و سلاااااااام